اخبار الكلية

28 ديسمبر, 2016 11:45:00 ص

 
عدن/ جهاد باحداد – تصوير/ صقر العقربي:

أشاد الدكتور/ الخضر ناصر أحمد لصور رئيس جامعة عدن بالدور الأكاديمي المشرف لكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن وكادرها التدريسي وخريجيها الذين يشرفون الجامعة وكلية الطب أجمل تشريف داخلياً وخارجياً.





وثمن الأخ/ رئيس الجامعة الجهود المبذولة من عمادة الكلية ونواب العميد ورؤساء الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس للإرتقاء بالعملية التعليمية والبحثية في الكلية لمواصلة تميزها وسعيهم الحثيث في الحفاظ على سمعتها المتميزة بين الكليات الطبية في الجامعات اليمينة.
جاء ذلك أثناء ترئسه اليوم الأربعاء ( 28 ديسمبر 2016م) اجتماعاً لمجلس كلية الطب والعلوم الصحية في دورته لشهر ديسمبرالذي ناقش فيها العديد من القضايا الأكاديمية والإدارية والطلابية والوقوف أمام الصعوبات التي تعاني منها الكلية للعمل على تذليلها وحلها.





واكد الأخ/ رئيس جامعة عدن أن رئاسة الجامعة تعول كثيراً على كلية الطب وأساتذتها المتميزين وأنها ستكون عوناً لهذه الكلية للعمل على تطويرها والارتقاء بنشاطها، والسعي إلى معالجة الصعوبات وتذليلها حتى تتمكن هذه الكلية من تأدية رسالتها العلمية على اكمل وجه.
وشدد في كلمته على أهمية التنسيق بين كليات الطب الثلاث باعتبارهم أسرة واحدة والسعي مع رئاسة الجامعة في خططها الاسترتيجية في تأسيس كليتي المختبرات والتمريض بجامعة عدن تلبية لاحتياجات سوق العمل المتزايدة.


من جانبها عبرت الدكتورة/ سوسن باخبيرة عميد كلية الطب والعلوم الصحية عن شكرها وتقديرها للدكتور/ الخضر لصور رئيس الجامعة لحرصه على حضور اجتماع مجلس الكلية الذي دعي له احتفاءاً به لنيله ثقه القيادة السياسية بتعيينه رئيساً لجامعة عدن، وأن هذا التعيين هو وسام شرف على صدور كل أساتذة ومنتسبي كلية الطب، وأنهم يقفون صفاً واحداً إلى جانبه لتطور هذه المؤسسة الأكاديمية العريقة.
وتطرقت في حديثها أن الكلية لديها خطة مستقبلية لتطويرالعملية الأكاديمية والبحثية فيها، وتستعد لعقد العديد من البرامج والفعاليات العلمية والطلابية خلال العام القادم، بالرغم من كل الظروف التي تواجه نشاطها.
وثمنت الدكتورة/ سوسن باخبيرة قرار رئيس الجامعة الجريئ بتوقيعه على قرارات التعيين الأكاديمية للمنتدبين والإدارية للمتعاقدين في الجامعة عموماً وكلية الطب تحديداً..، منوهة بأن كلية الطب تحتاج إلى الكثير من الدعم لتطوير البنى التحتية فيها والمختبرات والقاعات الدراسية لتلبي الطلب المتزايد عليها، معربة عن شكرها لكل الجهات التي لم تبخل في تقديم الدعم والمساعدة للكلية.






رأيكم يهــمنا

.