اخبار الكلية

01 ابريل, 2016 03:21:00 ص



تحت رعاية مؤسسة عناية التنموية في العاصمة المؤقتة عدن، و بالتعاون مع كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن، نظمت الندوة التوعوية حول الطب البديل والوخر بالأبر الصينية بحضور عدد من اساتذة وطلاب كلية الطب والعلوم الصحية وعدد من المهتمين بالطب البديل و مسوؤل تنسيق المشاريع في مؤسسة عناية التنموية.


 

وخلال الندوة، قدمت الأستاذ المساعد في الكلية، الدكتورة ريما جواد همشري، نبذه عن الطب البديل واحدى فروعه المتمثلة بالعلاج عن طريق الوخز بالأبر الصينية، موضحة أنه إمتداد للطب التقليدي الشعبي الذي وجد في العديد من البلدان منذ عصور.   

 

وأشارت د. ريما إلى أن هذا الطب هو نتاج لتراكم الخبرات الشخصية والمعتقدات والثقافات والمورث الشعبي والمفاهيم والنظريات الفلسفية والمعارف والأنظمة التقليدية المختلفة التي تجسد هذا النوع من الطب الذي يعتبراحد طرق العلاج للعديد من الأمراض .

 

واشارت الى ان الطب البديل اليوم أصبحت له شعبية كبيرة بين أوساط الناس، و سلطت الأضواء على الطب البديل عندما قامت منظمة الصحة العالمية بإعتماده كمهنة صحية مبنية على علم طبي قائم بذاته، وقد ركزت خلال محاضرتها على إستخداماته العلاجية الكثيرةالمتعددة وطرق استخدامه عبر الوخز بالابر الصينية والتدليك والتأمل والعلاج بالألوان والأشكال الهندسية والعشبية والزيوت الطبية.


 

بالاضافة انه يشمل ايضا بالتنويم المغناطيسي والحجامة والصيام والحمية الغذائية وتم عرض خارطة جسم الانسان في القدم واليد و الأذن التي تساهم في علاج  الكثير من الأمراض مثل شلل الوجه والشلل النصفي والصداع النصفي والتهاب المفاصل وآلام العمود الفقري والإدمان من التدخين والربو والإضرابات في الجهاز الهضمي وايضاً أمراض القلب والرئة والجهاز التناسلي والعقم وأمراض النساء والولادة والصرع والأرق والآلام المستعصية والتخسيس وصعوبة الكلام والكثير من الأمراض وذلك يتم عن طريق تحفيز طاقة الجسم الذي يطلق عليها الصينيين ( chi التي تسير عبر مسارات الطاقة في جسم الانسان فكلما كانت الطاقة متدفقة في مساراتها كانت الصحة جيد وأي اختلال يؤدي الى ظهور الأمراض، فالتآمل  والصلاة والدعاء هي روحانيات تحافظ ع صحة العقل والجسد فالعقل السليم في الجسم السليم .


وعبرت د.ريما عن شكرها وتقديرها لكلية الطب ممثلة بالقائم باعمال الكلية الدكتورة سوسن باخبيرة التي ساهمت في إنجاح هذه الفعالية وقدمت جزيل الشكر لمؤسسة عناية وكل المهتمين بالطب البدبل لدعم مثل هذه الانشطة العلمية.

 






رأيكم يهــمنا

.