اخبار الكلية

24 يوليو, 2016 09:02:00 م

 


عدن/نصر باغريب:

دشن الدكتور/حسين عبدالرحمن باسلامة رئيس جامعة عدن بمعية الدكتور/الخضر ناصر لصور مدير مكتب الصحة بعدن اليوم الأحد (24 يوليو 2016م)، العمل بالمولدين الكهربائيين المقدمان كهدية من دولة الكويت الشقيقة لكليات الطب البشري، وطب الأسنان، والصيدلة بجامعة عدن مساهمة منها في دعم المؤسسات الأكاديمية الصحية في محافظة عدن لمواجهة أزمة انقطاعات التيار الكهربائي التي تؤثر على سير العملية التعليمية في هذه الكليات.



وفي حفل التدشين قص الدكتور/حسين عبدالرحمن باسلامة الشريط لموقع المولدين الكهربائيين، ثم قام بالضغط على زر التشغيل ايذانا ببدء العمل للمولدين الكهربائيين بقدر 1000 كيلو وات ودخولهم الخدمة لتزويد كليات الطب الثلاث بالطاقة الكهربائية خلال مدة الدوام الدراسي.



وقد أستعرض الأخ/رئيس جامعة عدن في كلمته التي ألقاها بالمناسبة مسيرة الجهود التي بذلت من قبل جامعة عدن ومكتب الصحة ممثل بالدكتور/الخضر ناصر لصور، وعمداء كليات الطب، وطب الأسنان، والصيدلة، وطواقمهم المساعدة، وعدد من الجهات وممثلي دولة الكويت في بلادنا من خلال الأستاذ/ابو اسماعيل ابراهيم بن عيسى القرشي ممثل اللجنة الصحية باللجنة العليا للإغاثة الكويتية، مسئول صندوق اعانة المرضى الكويتي (مكتب اليمن)، لإيجاد معالجات عملية لأزمة انقطاعات التيار الكهربائي بعدن وتأثيرها السلبي على العملية التعليمية في كليات الطب والتي كللت بتقديم دولة الكويت لمولدين كهربائيين كهدية إلى الكليات الطبية الثلاث بالجامعة.



وتقدم الدكتور/حسين عبدالرحمن باسلامة بالشكر الجزيل لأمير الإنسانية ولدولة الكويت الشقيقة على هذه الدعم الأخوي وهذه الرعاية الخاصة التي حظيت بها جامعة عدن وكلياتها..، مؤكداً ان هذا العطاء الانساني وهذه المواقف الداعمة ليست غريبة عن دولة الكويت التي قدمت الكثير والكثير لبلادنا منذ سنوات طويلة.



ووجه الأخ/رئيس جامعة عدن خلال كلمته عبارات الشكر والعرفان والتقدير لفخامة رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هادي، ولدولة رئيس الوزراء الدكتور/أحمد عبيد بن دغر، وللسلطة المحلية بعدن، على دعمهم ورعايتهم لجامعة عدن، وكذا لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وفي مقدمتهم الملك سلمان بن عبدالعزيز، على المساندة والدعم الكبير للشعب اليمني وموازرته في أزمته، كما قدم الشكر لشبان المقاومة البطلة الذين حافظوا على منشآت وممتلكات الجامعة ومنها كليات الطب.



 من جهته أكد الدكتور/الخضر ناصر لصور مدير مكتب الصحة بعدن، على ان هذه الأعمال الخيرة التي تجسدت من خلال الهدية المقدمة من دولة الكويت، ستعود نتائجها الايجابية على الجميع من طلاب ومجتمع وفي استقرار العملية التعليمية في كليات الطب بجامعة عدن.

بدوره أشار الأستاذ/ابو اسماعيل القرشي ممثل اللجنة الصحية باللجنة العليا للإغاثة الكويتية إلى أن هذا الدعم المقدم من دولة الكويت قد جاء لدعم الكليات الطبية بجامعة عدن وتحسين وتجويد القطاع الأكاديمي الخدمي الصحي.



ونوه إلى انه سيسعى لاستمرار الدعم لكليات جامعة عدن الطبية..، لافتاً إلى أن المرحلة الثانية للدعم الكويتي للقطاع الصحي والتعليم الطبي قد خصصت نحو 7 مليون دولار لهذا القطاع..، مشيراً إلى ان ثمة جهود تبذل حالياً لمحاولة توفير حافلة لنقل موظفي كلية الطب البشري وستليها الجهود لتوفير حافلة لكلية طب الأسنان وأخرى لكلية الصيدلة، كما ستبذل الجهود لدعم كليات الجامعة في محافظات عدن ولحج وأبين.

من جانبها عبرت الدكتورة/سوسن باخبيرة القائم باعمال عميد كلية الطب بجامعة عدن عن شكرها الكبير لأمير دولة الكويت ولدولة الكويت الشقيقة على هذا الدعم السخي من خلال الهدية المقدمة المتمثلة بالمولدين الكهربائيين لكليات الطب بجامعة عدن.



كما شكرت الدكتورة/ سوسن باخبيرة  كل الشخصيات والجهات التي أسهمت في وصول هذه الهدية لكليات الطب،وخصت بالذكر د. احمد الشرهان رئيس اللجنة الصحية في اللجنة العليا للاغاثة الكويتية والشيخ ابراهيم ابو اسماعيل القرشي المدير التنفيذي لصندوق اعانة المرضى الكويتي- مكتب اليمن ،ورئيس الجامعة ونوابه ومدير مكتب الصحة وممثل الجانب الكويتي والدكتور/رازي رياض حاتي لدوره في إيصال هذا الدعم للكليات..، موضحة ان بلادنا تمر حالياً بمرحلة صعبة وعلى الجميع الوقوف إلى جانب جامعة عدن وكلياتها لتمكينها من مواصلة تقديم عطائها العلمي والإنساني والاتقاء بالمستوى الصحي بعدن. 



إلى ذلك ألقى الدكتور/حسين الكاف عميد كلية الطب السابق، والشخصية الطبية الدولية المعروفة، كلمة بالمناسبة أعرب فيها عن سعادته وغبطته لهذا الانجاز الذي تحقق لكليات الطب بجامعة عدن..، منوهاً أن كليات الطب بجامعة عدن استطاعت ان تحافظ على سمعتها ومكانتها الأكاديمية ومستواها العلمي بالرغم من كل الظروف والصعوبات التي مرت بها وهو أمر مدعاة للفخر والاعتزاز لكل اساتذتها وطلابها.




وقال: //أشعر بالسعادة والفخر عندما أسمع من زملائنا في الوطن العربي عن المستوى العلمي الراقي لخريجي كليات الطب بجامعة عدن، والذين اثبتوا جدارتهم في كل المؤسسات الطبية والأكاديمية التي عملوا فيها//.

وتمنى الدكتور/حسين عيديد الكاف لجميع منتسبي جامعة عدن وكليات الطب المزيد من التقدم والنجاحات وإعلاء راية العلم والعلماء في المجتمع.




وكان الأخ/رئيس جامعة عدن قد منح الدرع التكريمي من كليات الطب بجامعة عدن لدولة الكويت وقيادتها تعبيراً عن الشكر والعرفان لدعمهم الكبير لجامعة عدن..، حيث سلم الدرع التكريمي للشيخ/ ابراهيم ابواسماعيل القرشي المدير التنفيذي لصندوق اعانة المرضى الكويتي - مكتب اليمن.



شارك في حفل التدشين، الدكتور/محمد أحمد العبادي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب، والدكتور/محمد عبدالله عقلان نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، والأستاذ/محمد حسن سالم حيدرة الأمين العام للجامعة، والدكتور/حسين عيديد الكاف عميد كلية الطب السابق، والدكتور/عبدالله بن شحنة عميد كلية الطب السابق، والدكتور/سالم بن سلم القيادي السابق بوزارة الصحة والدكتور/أحمد سالم الجرباء مدير مستشفى الجمهورية التعليمي، والدكتور/محمد حسن السقاف القائم بأعمال عميد كلية طب الأسنان، والدكتورة/سوسن باخبيرة القائمة بأعمال عميد كلية الطب، والدكتور/صالح الجفري القائم بأعمال عميد كلية الصيدلة، والدكتور/عبدالناصر الوالي الشخصية الأكاديمية والطبية والقيادية المعروفة، والأستاذ/حسين حسن بارحيم بامشموس الأمين العام لكلية الطب ونواب العميد في كليات الطب والصيدلة والاسنان ورؤساء الاقسام العلمية.



الجدير بالذكر ان المولدين الكهربائيين ينتجا 1000 كيلو وات (نصف ميجا)، قدرة كل مولد 500 كيلو وات، المولد الأول خصص لكلية الطب البشري، في حين يزود المولد الثاني كليتا طب الأسنان والصيدلة بالطاقة الكهربائية.

 

 

 





رأيكم يهــمنا

.